أخبـار اليمن شبكـات التواصــل هـــام

أنصاف وجوه … إعلاميو الشرعية يختفون من جبهتي فيسبوك وتويتر في أحداث عدن !!

│الخبر | خاص

بطريقة توحي أنهم يلزمون الحياد، توقف الإعلاميون المساندون للحكومة الشرعية والرئيس اليمني عبدربه منصور هادي عن النشر في أحداث عدن بطريقة تكشف الإتجاهات التي بتبنونها .
وعلى الرغم من أن غالبية الإعلاميين الموالين لهادي والكتاب والإعلاميين المتواجدين في الرياض أو القاهرة دائما ما يعلنون مواقفهم ازاء الاحداث ويتصدون لمن يهاجمون الحكومة وانشطتها إلا أن نشطاء استغربوا غياب اعلاميو الحكومة ودعمهم لها أو ايضاح موقفهم.
واستغرب نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي في اليمن من موقف هؤلاء الإعلاميين وعدم وجود الموالون للشرعية في الأحداث المتسارعة والأشتباكات العسكرية التي تشهدها بالعاصمة المؤقتة عدن جنوبي اليمن.
غالبية الإعلاميون المعروفون بتقلدهم مناصب كبيرة وتم تعيينهم من قبل الرئيس هادي ويتقاضون مبالغ كبيرة ، نظير تلك المناصب التي منحت لغالبيتهم كإرضاءات ومجاملات ومحسوبيات اكثر منها للكفاءة والخبرة ، إلا أنهم هذه المرة فضلوا النأي بأنفسهم عن الصراع ضد الحكومة الشرعية.
ومن بين الإعلاميين الذين فضلوا الحياد (صالح الحكمي ، سام الغباري، نجيب غلاب ، فهد الشرفي، وأخرين من المحسوبين على هادي وبن دغر).
كما استغرب نشطاء من غياب أي ردة فعل لوزير الإعلام معمر الإرياني وعدم وجود حملات مساندة للشرعية ضد الإنقلاب على الحكومة في عدن، عدا منشورات ضئيلة وخجولة قال نشطاء أن النفاق وصل إلى حد غير معهود من أمثال هؤلاء الإعلاميين كما أنه يأتي في إطار عدم خسارة موقفهم ودعم دولة الإمارات لهم ومن خلفها السعودية التي تبارك ما يجري وراء الكواليس.
وحذر نشطاء أن مثل هذه البطانة (من الاعلاميين والمفسبكين ” هم من أسقطوا الدولة في صنعاء واليوم يكررون ذات السيناريو  بإسقاطها في عدن. حد قولهم

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك