إقتصــاد

بعد «3» أشهر من قطعها الحوثيون يتعاملون مع مرتبات موظفي الدولة كـ«صدقات» وليس كحق مشروع «وثيقة»

رسالة المالية الى البنك المركزي

│الخبر | خاص

“تمخض الجبل فولد فأرا” بهذا المثل يشخص اليمنيون حال جماعة الحوثي المسلحة في اليمن، مع الواقع المأساوي الذي انتجته نتيجة مغامراتها ، الغير محسوبة ، وتعاملها مع رواتب موظفي الدولة ، واستخفافها بحقوقهم ، ففي الوقت الذي يدخل فيه موظفو القطاعين العسكري والمدني ، الشهر الثالث على التوالي ، دون مرتبات ، او اي حلول تذكر لمواجهة آثار هذه الكارثة على المواطن اليمني، خرجت وزارة المالية التي يسيطر عليها الحوثيون في صنعاء ، بخبر غير سار ابدا ، لليمنيين ، حيث وجهت ببدء صرف مرتبات موظفي الدولة وفقا لما أقره ما يسمى بالمجلس السياسي التابع للحوثيين وحليفهم الرئيس السابق علي عبد الله صالح.
وطبقا لوثيقة رسمية صادرة عن وزارة المالية في صنعاء فإن الوزارة “ستبدأ بصرف مرتبات منتسبي وزارة الدفاع لشهر أغسطس الماضي، وصرف 50% من استحقاقات المتقاعدين المدنيين والعسكريين والأمنيين لشهر سبتمبر الماضي”.
ووفقا للوثيقة فإنه “سيتم صرف 50% من المرتبات الأساسية والبدلات القانونية المرتبطة بالمرتب لشهر سبتمبر الماضي فقط للموظفين الأساسيين بوحدات الخدمة العامة وبما لا يتجاوز 50 % من الاستحقاقات الواردة في الكشوفات الاسترشادية وكذا صرف 50  % من استحقاقات شهر سبتمبر للموظفين المتعاقدين”.
وبحسب الوثيقة فإنه “سيتم صرف 50% من استحقاقات شهر سبتمبر للإعاشات والإعانات الشهرية فقط في الأمانة العامة لرئاسة الجمهورية ومصلحة شؤون القبائل والهيئة العامة لرعاية أسر الشهداء وبما لا يتجاوز 50 % من المصرحات الشهرية في هذه الأنواع لهذه الجهات”، وهكذا تبدو “المرتبات” لدى جماعة الحوثي وكانها صدقات تمن بها على موظفي الدولة وفق رؤية خاصة بها ، الامر الذي يكشف رغبة الجماعة في الغاء نظام الاجور، والوظيفة العامة، تحت مبرر انعدام السيولة النقدية.
اقتصاديون اعتبروا المبالغ التي وجهت مالية الحوثيين بصرفها، لا تلبي الحد الادنى من إحتياجات الموظفين، ولا تفي بمتطلباتهم ، بالنظر الى الفترة الكبيرة التي مضت على انقطاعها ، والتي تجاوزت ثلاثة اشهر ، وبالتالي فإن كل رواتب سلطة الحوثي في صنعاء ، لن تمكن اي موظف سواء في القطاع العسكري او المدني من مواجهة أعباء وتراكمات فترة الانقطاع وظروف الحياة في ظل أوضاع اقتصادية متدهورة للغاية.
وفيما يدخل موظفو الدولة اليمنية الشهر الثالث دون مرتبات، تنتشر التقارير التي تكشف فساد الحوثيين ، وعبثهم بالمال العام وتسلطهم عليه، لتحقيق مصالح خاصة على حساب ملايين اليمنيين.

%d8%a7%d8%b2%d9%85%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%8a%d9%88%d9%84%d8%a9-%d9%88%d9%86%d8%b5%d9%81-%d8%b1%d8%a7%d8%aa%d8%a8

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك