هـــام

«صالح» يعلن قبوله بخارطة «ولد الشيخ» ويطالب السعودية بوقف عملياتها في اليمن

علي عبدالله صالح

│الخبر | خاص

أعلن الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح قبوله بالخطة الأممية التي قدمها مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد لوقف الحرب في اليمن.
واوضح صالح في رسالة نشرها على حسابه في موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك” أن الخطة تشكّل في مجملها قاعدة جيدة للمفاوضات التي يجب أن تستكمل كل الجوانب المرتبطة بوقف ما أسماه بـ”العدوان”.
وقال صالح في إعلان الموافقة :” اننا نرى أن ما تضمنته مبادرة السيد جون كيري وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية والتي توافقت عليها الدول الأربع وبقية دول الخليج سواء في جدة أو لندن، وخارطة الطريق التي تتبناها الأمم المتحدة عن طريق مبعوثها إلى اليمن الأخ إسماعيل ولد الشيخ أحمد تشكّل في مجملها قاعدة جيدة للمفاوضات التي يجب أن تستكمل كل الجوانب المرتبطة بوقف ما اسماه بـ”العدوان” وإيقاف العمليات العسكرية التي تقودها السعودية.
وأتهم صالح السعودية بعرقلة حركة الملاحة البحرية الدولية في أهم منطقة في العالم (منطقة باب المندب والبحر الأحمر) وذلك من خلال تمويل من وصفهم المرتزقة والجماعات الإرهابية في مختلف المناطق اليمنية.
وفال صالح أن الواجب الأخلاقي والمسئوليات القانونية الدولية الجسيمة التي تتحملها الدول العظمى، وكل الدول ذات العضوية الدائمة في مجلس الأمن الدولي تفرض عليهم جميعاً الضغط وبقوة على نظام آل سعود للكف عن قتل الشعب اليمني وتدمير مقدرات وطنه وإلزامه للدخول في مفاوضات مباشرة يمنية – سعودية تناقش فيها قضايا وأسباب ما اسماه بالعدوان على اليمن والكف عن التدخّل في شئون اليمن الداخلية ومحاولات فرض الهيمنة والوصاية على الشعب اليمني.
وطالب صالح بخارطة طريق لإنهاء كل أنواع التوتر الذي يسود العلاقات الثنائية، وتحديد الإلتزامات والمسئوليات المرتبطة بالتعويضات وإعادة إعمار اليمن.
وجدد صالح استعداده للتعامل الإيجابي مع كل المبادرات الهادفة إلى حقن الدم اليمني والحفاظ على سلامة ووحدة وأمن وإستقرار اليمن وتحقيق السلام الشامل والكامل في اليمن وفي المنطقة.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك