أخبـــار وتقـاريــر

مليشيا الحوثي تُرّحل محافظ الحديدة إلى صنعاء و «صالح» يعجز عن اعادته

حسن الهيج

│الخبر | خاص

كشفت مصادر خاصة لـ«الخبر» أن محافظ محافظة الحديدة حسن أحمد الهيج ، يتواجد عند الرئيس السابق علي صالح منذ اكثر من شهر في صنعاء، وذلك بعد طرده من قبل الحوثيين اثر خلافات شديدة معهم.
وأوضحت المصادر أن الحوثيين منعوا «الهيج» من البقاء في الحديدة، اثر خلافه معهم حول الايرادات المالية للمحافظة ، حيث تم مصادرة كل ايرادات المحافظة من قبل مشرفي اللجنة الثورية والتوجيه لجميع الجهات بعدم رفد حساب السلطة المحلية بأي شيء.
ووفقا للمصادر فإن «الهيج» ممنوع ايضا من العودة إلى المحافظة رغم محاولة صالح اعادته لعمله لكن مليشيا الحوثي رفضت ذلك.
ويوم الأحد الماضي 30 أكتوبر 2016م وجه «الهيج» مذكرات من صنعاء ، قالت مصادر «الخبر» انه بعث بها من جوار “صالح”، الى مدير عام شرطة محافظة الحديدة والذي وجه بمنع توريد اي مبالغ مالية من ايرادات مصلحة الهجرة والجوازات ومصلحة الاحوال المدنية ومركز الاصدار الالالي، الى حسابات المجالس المحلية ابتداء من 29 اكتوبر وابقائها لديهم ، وهو ما اعتبره “الهيج” مخالفا للانظمة وجاء في مذكرته وعليه نلفت انتباهكم إلى أن اتخذتموه من اجراء مخالف للأنظمة والقوانين واللوائح المعمول بها للنظام المحاسبي للدولة “قانون السلطة المحلية ولائحته التنفيذية والقانون المالي العام للدولة.
كما بعث بمذكرة اخرى إلى وكيل محافظة الحديدة ، والوكيل المساعد للشؤون المالية والادراية وتنمية الموارد ، ومدير عام مكتب الضرائب ، يطالبهم فيها بإيقاف اي اجراءات وتدخلات في مهام واختصاصات مكتب الضرائب والتقيد بالقوانين والقرارات والتعليمات بشأن ضريبة مبيعات القات ،
واشارت المصادر إلى ان طرد الحوثيين لـ «الهيج» جاء بعد خلافات كبيرة على الأموال التي كانت في البنك المركزي فرع الحديدة والمقدرة بـ 20 مليار والتي سحبتها المليشيا قبل شهر يونيو إضافة إلى إيرادات المحافظة من الميناء والجمارك.
وكان النائب البرلماني عبده بشر قد اتهم مليشيا الحوثيين بامتصاص دماء الشعب اليمني عبر ما اسموها حملة دعم البنك كاشفاً بأن المليارات التي قامت المليشيات بجبايتها لم تورد مطلقاً لخزينة البنك.
وكشف بشر في تصريحات له عن قيام المليشيات بالاستيلاء على ضرائب القات في محافظة الحديدة بعد أن قامت بالاستحواذ على دخل الجمارك وايرادات ميناء الحديدة التي تعد أهم رافد للخزينة العامة بالسيولة النقدية.
وذكر بأن رئيس ما يسمى بـ “المجلس السياسي” صالح الصماد إجتمع بنحو «650» مشرفاً يتبعون مليشيات الحوثي وشكرهم على ما قاموا به في المرحلة التي أعقبت انقلاب 21 سبتمبر ، وطلب منهم مغادرة المؤسسات الحكومية إلا أنهم لم يستجيبوا له بل اضحوا أكثر شراسة في نهب المؤسسات وتدميرها”. وفقا لـ “بشر”.

%d8%aa%d9%88%d8%ac%d9%8a%d9%87-%d8%a7%d9%84%d9%87%d9%8a%d8%ac-%d8%a8%d8%b4%d8%a3%d9%86-%d8%b6%d8%b1%d8%a7%d8%a6%d8%a8-%d9%85%d8%a8%d9%8a%d8%b9%d8%a7%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%a7%d8%aa

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك