هـــام

الحوثيون يصعدون عملياتهم العسكرية غرب تعز وشمال لحج وسط تحذيرات من إنهيار جبهات المقاومة

│الخبر | خاص

أفادت مصادر ميدانية ان معارك عنيفة تدور حاليا بين مليشيات الحوثي وقوات صالح من جهة وقوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من جهة اخر ، منطقتي الوزارعية جنوب غرب تعز والمضاربة شمال لحج جنوبي اليمن.
وأشارت المصادر إلى أن المواجهات تدور في مناطق حدودية بين مديريات ذوباب والوزاعية ، والشمايتين في تعز والمضاربة شمال لحج ، في حين تتواصل المواجهات بين الطرفين شرق الصلو جنوب تعز.
ولفتت المصادر أن مليشيات الحوثي وصالح تشن قصفا مدفعيا عنيفا على مواقع المقاومة والجيش الوطني غرب الشمايتين وشرق الصلو، فيما تمكنت المقاومة في منطقة المضاربة (الصبيحة) تعتبر من التصدي وكسر أكثر من هجوم لميليشيا الحوثي وصالح.
وفي سياق متصل بتصعيد مليشات الحوثي وقوات صالح لعملياتها العسكرية ضد المدنيين والاحياء السكنية في مدينة تعز “جنوب غر باليمن” ، ذكرت مصادر طبية أن طفلة قتلت وإصيب طفلان أخران اثنين جراء سقوط قذيفة للمليشيات بمنطقة بئر باشا غرب تعز.
هذا وتصعد ميليشيات الحوثي عملياتها منذ أيام في ضواحي المدينة وجبهات حيفان والصلو ومقبنة وجبل حبشي، محاولة الانقضاض ولسيطرة على مواقع إستراتيجية بين الوزاعية والشماتين.
وتأتي هذه التطورات في العمليات العسكرية في وقت يفتقد الجيش الوطني والمقاومة في تعز لترتيب قوتهم وعتادهم وفقا لاحتياجات الجبهات، وعدم وجود قوة طوارئ تقوم بإسناد جبهات جنوب وغرب المحافظة. وفقا للصحفي محمد الشرعبي.
ويشير الشرعبي إلى أن هناك جبهات في تعز متخمة بالسلاح والرجال، فيما أخرى بحاجة ماسة لأي عتاد أو إسناد يرفع صمودها أو يمكنها من التقدم.
وينتقد الشرعبي قيادة محور تعز ومقاومة المحافظة لعدم قيامهما بمعالجة وانهاء المشاكل العسكرية واعادة ترتيب أوراقهم بما يعزز من تماسك الجبهات ويمنع انعكاسات التصعيد الخطير لميليشيات الحوثي على خطط تحرير المحافظة.
كما حذر الشرعبي من قبول القيادة العسكرية بإبقاء القوات في الميدان في وضع دفاعي فقط ،نظراً لما يترتب عن ذلك من اختلالات في موازين المعركة، وهدر الوقت والجهد في دوامة الكر والفر.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك