قضايــا وأحــداث

«الخبر» يكشف السبب الحقيقي لشغب السجن المركزي بصنعاء ومصدر يتحدث عن مؤشرات لتهريب سجناء

دخان يتصاعد من السجن اثر تفريق السجناء

│الخبر | خاص

كشفت مصادر خاصة داخل السجن المركزي بالعاصمة صنعاء لـ«الخبر» سبب الاحتجاجات والفوضى والشغب التي شهدها السجن ، صباح اليوم الأحد، واستدعيت على اثرها قوات مكافحة الشغب.
وأشارت المصادر الى ان السبب ليس تردي الخدمات ومعاناة نزلاء السجن من ذلك، موضحا بأن السبب الحقيقي هو رفض السجناء الدخول الى “العنابر” الداخلية ، بعد أن تم تسليم السجن لقوات الامن من مليشيات الحوثي التي كانت تتولى حراسته.
وأشار المصدر إلى أنه ومنذ انقلاب جماعة الحوثي على السلطة الشرعية واقتحامهم صنعاء في 21 سبتمبر 2014م، سمحوا للسجناء والمعتقلين بالخروج من “العنابر” الداخلية والبقاء في فناء السجن، حيث يشعرون بارتياح على عكس عندما يظلون في داخل زنازينهم التي غالبا ما تكون ضيقة ونوافذها مغلقة بشباك حديدي محكم.
إلا انه وخلال اليومين الماضيين طرأ مستجد جديد بحسب المصدر – وقيام مسلحي الحوثي بتسليم مسؤولية حراسة السجن لقوات تتبع وزارة الداخلية ، وعقب التسليم بين الحوثيين والجنود النظاميين، قرر الجنود إدخال السجناء الى العنابر ومنعهم من البقاء في فناء “حوش” السجن، وذلك حتى لا يتحملون المسؤولية في حال تمكن احدهم من الفرار او ما شابه ذلك، إلا أن هذه الخطوة قوبلت بالرفض القاطع من قبل السجناء ، واعتبروها تضييقا عليهم ومنعهم من حق سبق ان منح لهم، وهو ما اجبر قوات الامن على استدعاء قوات مكافحة الشغب وفض تجمعاتهم وإجبارهم على العودة إلى “عنابرهم”، وقد سقط على اثر ذلك جرحى.
المصدر حذر في حديثه لـ«الخبر» من أن يكون تسليم الحوثيين إدارة السجن لقوات امنية مقدمة لتهريب سجناء ، كما أوضح أن أحداث اليوم التي شهدها السجن المركزي ، سبقها إقدام أحد السجناء على طعن أحد جنود الحراسة الاسبوع الماضي.
وأرجع المصدر تخوفات الجنود من بقاء السجناء في باحة السجن ورفضهم البقاء في “العنابر” الداخلية ، الى اكتشافهم محاولات حفر على داخل السجن وهو ما يشير الى ان محاولات للهرب قد تحدث.
فيما كشفت مصادر أخرى لـ«الخبر» أن حراسة ومسوؤلي السجن اكتشفوا وجود حفريات عميقة داخل السجن ، واتوا لاخذ عدد من السجناء المشتبه صلتهم بذلك ، فتشاجر الجنود مع السجناء وصادر أحدهم سلاح احد الجنود ، فتفجرت اشتباكات عنيفة بين الحراسة والسجناء ، ليتحول الى شغب وفوضى عارمة ، فاستدعت حراسة السجن قوات مكافة الشغب لانهاء التوتر والفوضى ، سقط على اثر ذلك جرحى كثيرون في صفوف نزلاء المعتقل الاكبر بصنعاء . بحسب مصادر «الخبر.»
ونفى المصدر صحة الانباء التي تداولتها عدد من وسائل الاعلام المحلية مرجعة اسباب أحداث اليوم إلى احتجاجات السجناء والمعتقلين للمطالبة بتوفير مياه الشرب النظيفة وتحسين الوجبات الغذائية التي تقدم لهم، موضحا ان هناك تردي في نوعية الوجبات الغذائية والخدمات الصحية التي تقدم للسجناء ، لكنها ليست السبب الرئيسي لاندلاع احتجاجات اليوم.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك