صحافـــة دوليـــة هـــام

أبرز ما تضمنته الوثائق المسربة من بريد السفير الاماراتي في واشنطن «يوسف العتيبة»

│الخبر | alkhabar

نشر موقع “إنترسبت الأميركي”، اليوم السبت، عيّنات من البريد الإلكتروني المخترق للسفير الإماراتي لدى واشنطن، يوسف العتيبة، وكشفت بعض الرسائل فيه تنسيقاً بين الإمارات ومؤسسات موالية لإسرائيل، بالإضافة إلى الدور الذي أدته أبوظبي للتحريض ضد قطر.
ومن الرسائل التي كشفها الموقع اتصال إماراتي – أميركي لمنع عقد مؤتمر لحركة “حماس” في العاصمة القطرية الدوحة.
وتظهر هذه الرسائل الدور الذي أدّته الإمارات في استغلال شكوى وجّهها كبير مستشاري معهد “الدفاع عن الديمقراطية” جون هانا، من توجّه حركة “حماس” إلى المؤتمر الصحافي، للإعلان عن وثيقتها السياسية، للتحريض ضد قطر في أحد الفنادق التي تعود ملكيتها لإماراتيين في الدوحة، بقول العتيبة “إنه ليس خطأ الحكومة الإماراتية، وإن القضية الحقيقية هي القاعدة العسكرية الأميركية في قطر”.
وأضاف “كيف هذا؟ أنتم تحركون القاعدة ثم سنقوم بنقل الفندق”.
وبحسب الموقع، فإن رسائل العتيبة تضمّنت أيضاً مواقف له يرفض فيها وصف إطاحة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي بـ”الانقلاب”، كذلك تصريحات بأن دولاً كالأردن والإمارات هي ما تبقّى من معسكر الاعتدال.
ولم تنفِ مجموعة من الشخصيات التي وردت أسماؤها أنها تبادلت رسائل مع السفير الإماراتي. وتظهر الرسائل المسربة، والتي قرصنتها مجموعة تُطلق على نفسها اسم “غلوبال ليكس” وتنشرها تباعاً في مواقع إخبارية أجنبية بينها “إنترسبت” و”هافنغتون بوست” النسخة الأميركية، مدى العلاقة الوثيقة التي تجمع السفير الإماراتي لدى الولايات المتحدة بمعهد الدفاع عن الديمقراطية، أبرز اللوبيات الموالية لإسرائيل في الولايات المتحدة، وكيف عمل العتيبة الذي يقوم بدور مركزي في إدارة لوبي أبوظبي ونسج على توجيه وزير الدفاع الأميركي السابق، روبرت غيتس، قبل مشاركته في الندوة التي نظمها المعهد التي خصصت للتحريض على قطر.
وفي موازاة كشف الرسائل عن دعوة العتيبة الصريحة لنقل القاعدة الأميركية من قطر، فقد ناقش أيضاً فكرة الضغط للسماح بوصول ولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى الحكم.
كذلك أظهرت الوثائق التواصل بين العتيبة وصهر ترامب، جاريد كوشنر، ومحاولة دفع الإدارة الأميركية لإغلاق القاعدة الأميركية في قطر.
وفيما يلي أبرز ما تضمنته هذه الرسائل التي تقع في 55 صفحة، نشرت في عدّة مواقع أجنبية مساء اليوم السبت، وقرصنتها مجموعة أعلنت عن اسمها “غلوبال ليكس”:
الارتباط بلوبي صهيوني يدعمه مقرّب من نتنياهو
تكشف الوثائق المخترقة عن مستوى ملحوظ من التنسيق عبر القنوات الخلفيّة بين دولة الإمارات ومؤسسة “الدفاع عن الديمقراطيات”، وهي مؤسسة تنتمي لتيار “المحافظين الجدد”، ويمولها الملياردير الإسرائيلي شيلدون أديلسون، أحد حلفاء رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو.

تحريض على قطر
في مراسلة مؤرخّة في إبريل/نيسان من هذا العام، يشتكي كبير مستشاري مؤسسة “الدفاع عن الديمقراطيات”، جون هانا، للعتيبة من أن قطر تستضيف اجتماعًا لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” في فندق مملوك للإمارات، وجاء ردّ العتيبة بأن هذا لم يكن خطأ الحكومة الإماراتية، وأن القضية الحقيقية هي القاعدة العسكرية الأميركية في قطر، قائلًا: “كيف يحصل هذا؟ انقلوا القاعدة ثمّ سننقل نحن الفندق”.
وتناولت الرسائل جدول الأعمال المقترح لاجتماع بين المسؤولين الإماراتيين ومؤسسة “الدفاع عن الديمقراطيات”، كان مقرّرًا عقده في الفترة ما بين 11 إلى 14 يونيو/حزيران الجاري. ومن بين المسؤولين الإماراتيين الذين تمّت دعوتهم للقاء، ولي العهد، والقائد الأعلى القوات المسلّحة، الشيخ محمد بن زايد.
وتضمّن جدول الأعمال مناقشة مستفيضة بين البلدين حول قطر، ومن ضمن الأمور التي من المقرر طرحها، على سبيل المثال، موضوع تحت عنوان “الجزيرة كأداة لعدم الاستقرار الإقليمي”، وفق ما يرد في الأجندة.
وفي بريد أرسله قبيل مؤتمر لوزير الدفاع الأميركي الأسبق، روبرت غيتس، في واشنطن، كان مقرّرًا أن يتحدث فيه عن قطر، يخاطب العتيبة فيه الأخير بالقول: “موضوع المؤتمر كان موضوعًا مهملًا في السياسة الخارجية الأميركية، رغم كل المشاكل التي يسببها”. وأضاف “إذا أتى الأمر من ناحيتكم؛ فإن أصحابنا سينصتون جيّدًا”. غيتس، من جانبه، ردّ بالقول إنه يعتقد أنها “فرصة لإرسال إشعار إلى بعض الأصحاب”.
وفي بريد لاحق، عرض العتيبة على المسؤول الأمني السابق وليمة غداء، ممرّرًا رسالة من زعيمه في الإمارات، قائلًا: “محمد بن زايد يرسل أطيب تحيّاته من أبوظبي.. هو يقول أعطهم الجحيم غدًا”.
وفي اليوم اللاحق، قدّم غيتس مداخلة مسيئة لقطر، منتقدًا بشكل لاذع دعمها للإسلاميين، في اجتماع عُقد في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، قائلًا: “قولوا لقطر أن تختار في أي جانب تريد أن تكون، أو أننا سنغيّر طبيعة العلاقة، لتشمل تقليص القاعدة”.

قائمة شركات مستهدفة
وفي العاشر من مارس/آذار من هذا العام، قام الرئيس التنفيذي لمؤسسة “الدفاع عن الديمقراطيات”، مارك دوبفيتز، بإرسال بريد إلكتروني إلى كل من يوسف العتيبة، وجون هانا، حمل عنوان: “قائمة مستهدفة للشركات التي تستثمر في إيران والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية”.
وكتب دوبفيتز، “عزيزي السفير، المذكرة المرفقة تفصل الشركات التي تتعامل مع إيران، مصنّفة حسب الدولة، والتي تدير أيضًا أعمالًا مع الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية. هذه قائمة مستهدفة حتّى تحدّد تلك الشركات خيارها، كما ناقشنا”.
وتتضمن مذكرة دوبفيتز المرفقة قائمة طويلة من كبريات الشركات الدولية، وبعضها يعمل في المملكة العربية السعودية أو الإمارات العربية المتحدة، ويطمح إلى الاستثمار في إيران.

دعم الانقلابات في تركيا ومصر
في بريد مؤرّخ بـ 16 من أغسطس/آب من العام الماضي، يرسل هانا مقالًا للعتيبة يتحدّث عن أن الإمارات ومؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات كانا مسؤولين عن الانقلاب العسكري القصير في تركيا، مخاطبًا السفير الإماراتي بفخر: “يشرّفنا أن نكون شركاء لكم”.
لكن على الرغم من تعاونها مع من تدّعي بأنها مؤسسة لـ”الدفاع عن الديمقراطيات”، إلا أن سلوك العتيبة لا يشي بأن الإمارات متحمّسة كثيرًا للديمقراطية في المنطقة، كما يكشف “هافينغتون بوست” في ملف تعريفي سابق عن العتيبة، يشرح فيه أن الأخير ضغط على البيت الأبيض أثناء ثورة يناير في مصر لدعم حسني مبارك. وبعد وصول الإخوان المسلمين إلى الحكم، عبر انتخابات ديمقراطية، ملأ العتيبة بريد مستشار البيت الأبيض لشؤون الشرق الأوسط، فيل جوردن، بخطابات تهاجم بشدّة الإخوان المسلمين وداعميهم في قطر، بحسب الرسائل.
ويقول الموقع إنه من الممكن الحصول على فكرة عامّة حول ما تبدو عليه تلك الرسائل الإلكترونية من خلال الاطلاع مثلًا على رسالة أرسلها العتيبة في الثالث من يوليو/تموز 2013، بعد فترة وجيزة من إطاحة الجيش المصري بالرئيس المنتخب، محمد مرسي؛ حينها ضغط العتيبة على المسؤولين السابقين في إدارة بوش، ستيفين هادلي وجوشوا بولتن، لتبنّي وجهة نظره حيال مصر والربيع العربي.
وقال العتيبة في الرسالة: “دول مثل الأردن والإمارات هي آخر الرجال الواقفين في معسكر الاعتدال، الربيع العربي زاد من التطرف على حساب الاعتدال والتسامح”.
واستطرد يقول حول إطاحة مرسي: “الوضع اليوم في مصر هو ثورة ثانية، هناك أناس في الشوارع أكثر من الذين خرجوا في 2011. هذا ليس انقلابًا، هذه ثورة. الانقلاب يكون حينما يفرض الجيش إرادته على الناس بالقوة، واليوم يستجيب الجيش لرغبات الناس”.

اتصال دائم بجاريد كوشنر
يشرح موقع “هافينغتون بوست” أن مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات كانت مشاركة في تشكيل نقاش حول السياسة تجاه الشرق الأوسط خلال إدارة دونالد ترامب، لذلك فمن المرجّح أن تكون مواقف الإمارات قناة مهمة للضغط على ترامب من أجل تبنّي سياسة أكثر صقورية تجاه إيران. وينقل الموقع عن أحد الأعضاء البارزين في المنظمة، واسمه دافيد فاينبيرغ، قوله الشهر الماضي إن الإمارات “تطير فرحًا” حيال نهج ترامب في المنطقة.
ويضيف الموقع أن العتيبة طوّر علاقة وثيقة مع صهر ترامب ومستشاره القريب، جاريد كوشنر. كلاهما التقيا للمرة الأولى خلال يناير/كانون الثاني الماضي بناء على طلب من توماس براك، المستثمر الملياردير وأحد داعمي ترامب. وإلى جانب ذلك، يصف موقع “بوليتيكو” الأميركي المتخصص، في مقالة له، كوشنر بأنه “على اتصال دائم في البريد والهاتف مع السفير الإماراتي”.

  • للإطلاع على عدد من الوثائق المسربة من بريد العتيبة إضـــغـــط هـــنـــا

أضف تعليقـك