كتابـــات وآراء

لهذا السبب لم تصرف المرتبات

│بقلم | محمد عامر

عجيب هو من يسمي نفسه ولي الله يطالب بالاكتفاء الذاتي وفي ظل حكمه وقيادته ترفع الحكومة جرعة جديدة في مشتقات النفط وعلى راسها الزيوت والديزل عوضاً عن معالجة هذه المشكلة كي يتمكن المزارع من الزراعه ولاثبات نوايا حسنه للجديد بتغيير نحو الافضل.
وحسب صحفيين وسياسيين مطلعين فان الحوثيون يحصلون على 40% من عائدات النفط ومثلهم المؤتمر بينما تحصل شلة علي محسن على 2%.
ولهذا السبب الرئيسي التوزيع والمحاصصة للنفط لم يتم يتم فتح ملف النفط وتنزعج جميع القوى السياسية من التحدث بهذا الشان.
ان هذا هو السبب الرئيسي وراء توقف المرتبات ولذلك اكتفى السياسيون بتبادل التهم دون ايجاد حلول حقيقية لترتيب اوضاع النفط وصرف المرتبات.
حركة انصار الله بالاضافة الى حصتها من النفط تفرض ضرائب وواجبات ومجهود حربي والان داخلين على زكاة بالاضافة للمطالبة في بعض المناطق بسداد فواتير مياه وكهرباء .الخ .
وطبعا وهذا هو الاهم ولي الله يرى بان جميع اليمنيين منافقين بينما يعتبر لصوصه ومبتزيه صفوة المؤمنين ولذلك لجأوا الى سياسة حرمان الشعب من المرتبات وصرف كروت شرائية لتبضع بعض المواد الغذائية والمقصود من وراء عملية دفع المرتبات للتجار وليس للموظفين هو اذلال الشعب المنافق في رؤية ولي الله الحوثي وسلب ارادتهم في الوقت الذي تم تمكين زمرته ومدهم بالاموال الضخمة لاستضعاف واذلال الشعب ومنهم الموظفين.
يعتمد الحوثي في سياسته على استغباء عقول الناس وكذلك الحكومة الكشله التي صرحت بعدم وجود جرعة بالرغم من ارتفاع المشتقات النفطية ومنها الغاز الى 3800ريال سعر الدبه الغاز ناهيك عن الديزل والبترول والزيوت.
وبمناسبة القمة العربية الاسلامية الاميركية المنعقدة اليوم الاحد في الرياض فانها تمثل تكتل سياسي لتكوين استراتيجي جديد في المنطقة. ويوقم هذا التكل او التحالف على بحث ملفي التدخلات الايرانية والارهاب في المنطقة .
لقد اتت القمة على خلفية الصراعات في المنطقة وبخاصة الملفات العراقية والسورية واليمنية .
فهل تنجح القمة في ايجاد حلول للمشاكل والصراعات في المنطقة وانهائها وانهاء الانقسام الطائفي التحريضي بين المسلمين من وراء هذه القمة؟
مادة مقدمة من مركز تصحيح المسار للتنمية وحقوق الانسان

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك