أخبـار اليمن هـــام

هكذا رد كاتب يمني موالٍ لـ«صالح» على إنتقاد الإنقلابيين لصفقات السعودية مع ترامب

│الخبر | خاص

سخر الكاتب والصحفي اليمني سام الغُباري من حديث الانقلابيين في اليمن عن الصفقات التي ابرمتها السعودية مع الولايات المتحدة الامريكية لدى زيارة ترامب لها امس السبت.
وفي تدوينة له على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك قال الغُباري : “لستُ من آزال ، ولا ذمار .. اشعر بالخجل ان انتمي الى هؤلاء الضعفاء الذين لا يفارقهم الفضول في كل شيء ، يتدخلون في صفقات ترمب التاريخية مع المملكة وهم بلا رواتب من تسعة أشهر !”.
وأضاف الغُباري لذي عرف بولائه للرئيس اليمني السابق “علي صالح”: “اقحمهم الحوثيون في حرب مدمرة لا مبرر لها إلا أنها لغة طيش وزيادة على الحاجة كما هي دعوة اليمني الأول الذي إمتلك “جربتين قات” فدعى ربه أن يباعد بين أسفارهم ، ومنع الآخر عن المساكين الصدقات فجعلها الله كالصريم “.
وتابع قائلا : “كان لدينا عشرة صواريخ باليستية بلا وقود ، وخمسة كتائب جيش تدربت على مكافحة الارهاب فهدد “صالح” الرئيس “بيل كلينتون” قائلًا : احنا مش بنما ! ، ولما جاء “بوش ” الابن بخط آخر قلنا أنه ارتعد من غزو اليمن فهي مقبرة الغزاة ! ”
واردف : “في خمس دقائق فقط فقدنا الجيش والصواريخ والطائرات وبقيت الزوامل حيّة لا تموت .. أهين المشايخ الذين حسبناهم جبارين على أيدي غلمان مران ، بل تحول الشيخ الى “زيدي” يرسل يديه في الصلاة بعد خمسين عامًا من الضم ، ويبدو أنه أرسل كل شيء حتى كرامته !.”
وأشار الغُباري متهمكا الى تلاشي كل شيء امام التحالف العربي وسقوط الاسطورة الوهمية للحرس الجمهوري والقبائل وغيرها ، وقال : “سقطت اسطورة القبائل المتوحشة ، ويا حدا ياخيرة الله عليكم ، وعنس ابن اسعدا ، وخولان الطيال ، وحنشان المطيط .. حتى الحرس الجمهوري اكتشفنا انه ظاهرة فيسبوكية لشؤون مكافحة الهاشتاقات .”
وخاطب الجميع قائلا: “ايها الناس : إن آزال وهم كبير .. وبقاء العاصمة في هذا الوهم يعرض اليمن مرة أخرى لسقوط لعين ، انقلوها إلى الصحراء علّها تتعلم من مأرب شموخ أعمدتها ، او على جزيرة نائية ، فوباء الجُبن لا يختلف عن طاعون الكوليرا كلاهما مميت ، في الضمير أو القلب ، وقد حل الجبناء حول صنعاء حتى أرهقوها ذُلًا وخنوعًا وانصياعًا .. انهم لا يستحقون لقب “العاصمة” ، ففؤاد اليمن يحتاج الى رجل حُر . وقلب شجاع ، دُقُــوهم”.
وكان ناشطو جماعة الحوثي وحزب صالح في اليمن هاجموا الصفقات التي وقعتها الرياض مع واشنطن ، وارفقوا انتقاداتهم تلك بسيل من النكات والعبارات الساخرة ، والصور الكاريكاتورية سخرية ممن اسموها “البقرة الحلوب”.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك