أخبـار اليمن هـــام

«بالفيديو» .. الكاتب الأردني «يوسف علاونة» يشن اعنف هجوم على إنفصاليي جنوب اليمن ويصفهم بالحمير والشحاتين ويسخر من ترديدهم : «حررنا الجنوب»

│الخبر | خاص

شن الكاتب الاردني يوسف علاونة، هجوما حادا على دعاة الانفصال جنوب اليمن ، مستنكرا حالة التعالي وادعاء المظلومية من قبل الحراك الجنوبي للدفع باليمن نحو التقسيم والانفصال، واصفا ما يقوم به الحراك بـ “الولدنّة” اي الطفولية.
وأشار “علاونة” في تسجيل مرئي له بثه على قناته بموقع “اليوتيوب” ، الى ان الرئيس اليمني السابق علي صالح ، كان مصر على الفيدرالية مع الجنوب قبل عام 1990م ، ولكن من اصّر على الوحدة الاندماجية هم الجنوبيون.
واعتبر الخطابات الداعية إلى الإنفصال في اليمن وبينها قرار تشكيل المجلس الانتقالي الجنوبي، دعوات صبيانة مؤكداً أن من يقف خلف هذه الدعوات ليسوا سوى اصحاب مصالح ضيقة .
وقال “علاونة” معلقا على عقدة بعض الجنوبيين من حزب الاصلاح: “انا راح افسر لك لماذا هذا الجنوبي ، هذا الجنوبي الذي يتوضأ عنده إخوان، لان الذين علموهم الدين وأرجعوهم الى الدين بعد الالحاد والشيوعية ، هم جماعة الاصلاح الذين يقال عنهم الآن إخوان، فهم حانبين عليهم ، والقصة ما لها علاقة عشان أنت تهز ذيلك للسعودية وغير السعودية ، على سالفة مصر اخوان وعسكر، لا القصة مالها علاقة والذي عنده دمي للإخوان يحشيه ويقعد عليه، مالنا علاقة بامراضكم النفسية”.
وخاطب “علاونة” دعاة الانفصال ساخرا من حديثهم عن الجنوب العربي بقوله” : “اذا كنت انت الجنوب العربي” فأنتم جنوب من..؟! والذي في السودان ؟ والذي في ليبيا ؟ في اشارة إلى أن لكل دولة جنوب وشمال ولكن لم يطالبوا بالانفصال، كما يفعل جنوبيو اليمن.
وشبه “علاونة” مطالبات الجنوبيين بالانفصال ، كمن يطالب اباه بالحاح انه يريد الزواج “الآن” وعلى وجه السرعة ، ما دفع الاب لتطليق امه”.
ووصف “علاونة” المطالبين بالانفصال بالحمير والشحاتين ، وحاملي شنطة ، وقاعدين على الرواتب التي تأتيهم من الامارات والسعودية ، وقال : ” واول واحد هذا “عطاف” بياع حراج سيارات في الكويت ، ويغرد من الدواوين ايش عليك بجنوب اليمن وشمال اليمن؟”.
مؤكداً أن خطوات الانفصال مرفوضة من قبل التحالف العربي في اليمن الذي تقوده المملكة العربية السعودية.
واردف قائلا : ” هذه الشنخرة ، وتعمل نفسك انك احسن الناس ، والاخرين تعبانين، لا يا عمي ، في كل شعب يوجد محترمين ، وهم الاغلبية وفي ناس زبالة”.
واستنكر “علاونة” ترديد بعض الجنوبيين ، عبارة انهم حرروا الجنوب، متسائلا” اذا كنتم انت من حرر الجنوب فماذ فعل التحالف إذاً؟ والف طائرة لعاصفة الحزم فوق اليمن ماذا تسوي ؟ انت الذي حرر الجنوب الرشاش ؟.
وقال ” انت الذي حررت الجنوب ؟ تلحس بعضك ، ما كان الحوثيون قاعدين في عدن وما قدرتم تطلعوهم ؟ مشبها ما يجري من صراع في جنوب اليمن بما يجري بين الفصائل الفلسطينية التي تتقاتل على شكل نظام، والاولى ان يتخلصوا من عدوهم اولا ، ثم بعد ذلك ممكن عمل استفتاء ، او مشاورات ، وبناء على ذلك يقرر شكل الدولة.
واستطرد مخاطبا الجنوبيين “ابتلش” الشيخ جابر الاحمد فيكم عن جد ، عندما كانت الكويت الدولة الخليجية الوحيدة التي تدعم جنوب اليمن ، لابقاء معهم شعرة معاوية ما تخسرهم ، لكن في الاخير صاورا يساريين شيوعيين بالمطلق، لان الاتحاد السوفيتي ماكان مشبع شعبه”.
لافتا الى ان الجنوبيين يتحدثون اليوم وكأنهم كانوا اخوان وقعدوا مع بعض في بيت واحد ، وفي غرفة واحدة، وهم في الحقيقة شعب مقسم”.
واوضح “علاونة” ان الزعيم الجنوبي الراحل قحطان الشعبي ، فاوض الانجليز واستطاع ان يحكم من عام “67 ” وحتى عام “69” ، لكن في الاخير جاء الشيوعيون واعتقلوه ونكلوا به ومرمروه ، وامموا حتى “الطناجر”، وصارت دولة للفقر”.
وأشار “علاونة” الى ان الجنوبيين عام 1986م ، قطعوا بعضهم البعض خلال اسبوعين ، وذهب نحو 20 الف قتيل ضحية لصراعهم الداخلي ، وهو العدد الذي لم تقتله عاصفة الحزم منذ انطلاقتها في كل اليمن – بحسب علاونة .
وأشاد الصحافي الاردني بدهاء الرئيس اليمني السابق علي صالح،حيث اوضح انه داهية كياسر عرفات ، وانه رش الجنوبيين بالسيارات والمرسديسات، وغيره، لانهم ما شافوا بحياتهم شيء ، منوها الى ان الجنوبيين المفتحِّين، هم الحضارم، وليس العدنيون، والضوالع واليوافع” حد قوله.
واوضح “علاونة” انه وبعد الوحدة ابتلع نظام صالح الجنوبيين ، وليس شعب “صالح” ، ساخرا من بعض الجنوبيين الذي قال انهم يريدون دولة “يشنخروا” عليها ، في حين ان هناك دول تلف عليها بالسيارة بيوم، وبعضها تحتاج الى شهر كي توصل لها كلها، وان تريد أن يكون عندك دولة تشنخر عليها هذه قصة “.
ومضى “علاونة” مخاطبا دعاة الانفصال من الجنوبيين: “شعب الشمال مدعوس اكثر منكم ، ويعاني اكثر منكم ، ومن الطبيعي وجود الحساسيات ، ضاربا مثل بمنطقتي الخليل ونابلس في فلسطين، حيث يقول النابلسيون ان الخلايلة اكلوهم ، وكذلك في الكويت ، يقولون البدو اكلوهم ، وهذا شيء طبيعي ، وليس بدعة، ولا يوجد هذا الشيء عندكم وحدهم”.
ثم شبه قصة الجنوب الآن كالذي في مؤخرته “دودة” بتنبل وجننته ، ايش هذا ، شيء مقرف”.
ونوه “علاونة” الى انه وفي عام 1994م ايدت دول الخليج الانفصال وما طلع بيدها ، لان امريكا ما كانت تريد الانفصال، وحضرت بنفسها، وبطلت عن ان يكون لها وكيل محلي يدير المنطقة، لافتا الى ان الوكيل المحلي لامريكا يعود الآن ، الا وهو السعودية، وبالتالي هي من يقرر ، لا الامارات ولا مصر ، ولا قطر ، واذا كانت الرياض تريد انفصال ، سيصير انفصال، واذا كانت ما تريد انفصال لن يحدث”.

│المصدر - الخبر

تعليق واحد

  • انت عميل ابن عميل وحق فلوس ياكلب تبغا لك حفنه دولارات تحكم على الناس بالالحاد ياملحد الجنوب دولة اما الاردن محتل اول يتحرر من الصهاينه اسكت وكل خرى انت الشحات

اترك رداً على الجنوبي الحر X