كتابـــات وآراء

تقسيم اليمن بتمويل خليجي بعيدا عن العاطفة !!

│بقلم | عباس الضالعي

اعلان محافظ عدن السابق عيدروس الزبيدي مجلس انتقالي لحكم الجنوب اليوم الخميس 11مايو2017 لم يكن مفاجئا او مستغربا لمن يقرأون الاحداث في اليمن قراءة دقيقة بعيدا عن العاطفة والمؤثرات الضيقة والآنية والمصالح الذاتية.

مايحدث في اليمن من فبراير 2012 هو نتيجة طبيعية لغياب القرار اليمني بالدرجة الأولى ، فالقرار اليمني تم تسليمه لسفارات الدول العشر وخاصة سفارات أمريكا وبريطانيا والسعودية والامارات وهذه السفارات هي من تتحكم بمسارات القرار اليمني عمليا سلبا وايجابا .
قرارات كثيرة اتخذتها سفارات العشر بدءا بقرار حياد الجيش لمواجهة تمدد مليشيا الحوثي من صعدة حتى صنعاء ومابعد صنعاء ونتج عنها سقوط الدولة بيد مليشيا وأعلنت النتيجة من طهران ” صنعاء العاصمة الرابعة تحت سيطرة ايران” .
اجتاح الحوثي اليمن وسيطرة ايران عليه وكانت الصدمة عربيا وخليجيا ونتج عن تلك الصدمة عاصفة الحزم التي انطلقت صباح يوم ال 26 من مارس 2015 بهدف إعادة الشرعية وانهاء الانقلاب .
لو عدنا بالذاكرة قليلا للوراء وخاصة للفترة التي انطلق فيها الحوثي من صعدة بداية من دماج وبإتجاه حاشد وعمران وصولا الى صنعاء ومابعدها نجد ان ماقام به الحوثي من توسع عسكري كان بموافقة دول السفارات العشر وكان يقدم له الدعم المالي والسياسي والإعلامي وبشهادة المستشار السعودي أنور ماجد رئيس مركز الشرق الأوسط للدراسات السياسية والاستراتيجية وهو شخص مقرب من صانع القرار السعودي الذي قال لاحدى الفضائيات على الهواء مباشرة ان جماعة الحوثي اوكل لها مهمة لمواجهة احد الأطراف السياسية اليمنية عسكريا ويقصد هنا حزب الإصلاح وذكر انه قدم للحوثي دعم مالي من احدى دول مجلس التعاون الخليجي ، هذا الاعتراف من سياسي وخبير خليجي معروف يفسر الاحداث التي مرت بها اليمن من 2012 وحتى اليوم .
الحوثي خرج على النص قليلا بالنسبة لبعض دول الخليج لكن مايقوم به ليس محل ادانة كاملة بل يعتبر انه يقوم بمهمة نيابة عن دول المجلس خاصة فيما يتعلق بحزب الإصلاح المحسوب على الاخوان المسلمين لان الرغبة الخليجية هي اضعاف حزب الإصلاح ، وتحت هذه الرغبة طالت عاصفة الحزم وتأخر الحسم واصبح الكل في حيص بيص ..
اعلان عيدروس الزبيدي لمجلس انتقالي لحكم الجنوب وهي خطوة أولية للانفصال يكتمل بالاعتراف الإقليمي والدولي وهو الذي سيتأخر قليلا وفقا لرغبات المخرج ” المخرجين” وليس لرغبات عيدروس ومن يقف معه من الجنوبيين ، الإعلان لم يكن مفاجئا بل كان متوقع وقد عمل التحالف العربي لاعادة الشرعية!! على تهيئة الظروف لذلك من خلال اعداد قوة امنية وعسكرية وانشاء حزام امني مهمته العمل على الأرض والتواجد على الحدود الشطرية لليمن الشمالي والجنوبي سابقا ، وانشاء فضائية جنوبية ” الغد المشرق” التي تبث من ابوظبي بطاقم جنوبي وخطاب جنوبي صافي ، إضافة الى تكليف الحزام الأمني بطرد العمالة المحسوبة على المحافظات الشمالية حتى الذي لم يعرفوا الشمال ، إضافة الى تسليم المناصب الرسمية في المحافظات الجنوبية للقيادات التي تتبنى الانفصال واغلبها له علاقة وطيدة مع ايران وحزب الله في لبنان ، إضافة الى التحريض الإعلامي على الرئيس هادي وقيادات الشرعية من خلال منظومة إعلامية تم تمويلها بسخاء كبير ..
الرسائل كانت واضحة وصريحة من التحالف العربي وان كانت محسوبة على طرف واحد في التحالف هو الامارات لكننا لم نجد ادانة او اعتراض من باقي دول التحالف في الخليج وخاصة السعودية الذي كان عيدروس الزبيدي ضيفا عليها قبل أيام من إعلانه للمجلس الانتقالي وهذا يؤكد عدم وجود استغراب عند من يقرأون الاحداث في اليمن بعيدا عن العاطفة والشعارات .
اعلان المجلس الانتقالي اليوم الخميس على لسان عيدروس الزبيدي الذي اظهر صورة رمزية لاعلام دول التحالف الخليجية الخمس على شاشة الفضائية التي نقلت الإعلان ، إضافة الى تأكيده بأن المجلس سيعمل مع دول التحالف جنبا الى جنب ، وهذا دليل على التنسيق والعلم المسبق بخطوات عيدروس الزبيدي الذي تعتبره الشرعية اليمنية بقيادة هادي واعلامها تمردا جديدا على الشرعية ..
فعلا .. اعلان عيدروس الزبيدي للمجلس الانتقالي لحكم الجنوب هو تمرد على الرئيس هادي لكنه ليس تمردا على الشرعية وفقا للمنظور الخليجي عمليا ، لان العملية مدروسة وهناك تنسيق منذ فترة وهناك إجراءات تتم على الأرض لكن هادي واعلامه الكسيح حاول يتجاهل الحقائق على الأرض ، من هذه الحقائق انشاء قوة امنية ” الحزام الأمني” والوية عسكرية جنوبية تعمل بدون قرار جمهوري وتعمل خارج سلطة هادي والشرعية وترفض توجيهاته والأكثر من هذا انها قررت قبل فترة بعدم السماح بهبوط طائرة هادي في مطار عدن ، وكررت الامر مع قيادات عسكرية تابعة لهادي بعدم السماح لها بدخول عدن وارجاعها على نفس الطائرة من المطار الذي تسيطر عليه قوة الحزام الأمني التي تعمل خارج سلطة المؤسسات الرسمية للشرعية اليمنية التي يدعمها التحالف !!.

بعيدا عن العواطف والتفكير السطحي والشعارات البراقة ، التحالف لم يلاقي التفاعل الإيجابي من هادي ولم يشعر التحالف بأن له قضية وان إعادة الشرعية هي بالنسبة له وطاقمه أولوية قصوى وان التحالف هو عامل اسناد فقط ، هادي خذل التحالف بتصرفاته واساليبه وتصرفاته وتصرفات قيادات كثيرة حوله عززت القناعة لدى التحالف بالبحث عن بدائل أخرى او بالأحرى الاستفادة من هذا ” الترهل ” لتنفيذ اجندات كانت أحلام لبعض دول الخليج ومنها الانفصال.
انفصال اليمن هو رغبة لدى اغلب دول الخليج وهادي وفر لهم الفرصة لتنفيذ هذه الرغبة بسياسته الكارثية الذي لم يستفيد من الدعم الإقليمي والدولي ودعم التحالف وان كانت هناك اجندات خفية بدأت تعلن عن ذاتها .
اذا كان انفصال اليمن هو رغبة خليجية فهو مخطط إيراني أيضا وكالعادة ستكون ايران هي المستفيد من هذه السياسات التخبطية لدول الخليج كما حدث في العراق وسوريا ولبنان واليمن قبل 21 سبتمبر 2014 ، ولايمكن ان تذهب جهود ايران خلال السنوات الماضية سدى ،من خلال دعمها للحراك الجنوبي وتدريب الالاف وتقديم الدعم المالي والسياسي والإعلامي ، ايران هي التي ستقبض الثمن وهي المستفيد من خطوة عيدروس الزبيدي وبتمويل التحالف وبدون ان تخسر فلس واحد.
اذا كانت دول التحالف وخاصة السعودية تعارض اعلان قيام مجلس انتقالي لحكم الجنوب فما الذي يمنعها من اصدار بيان رسمي بذلك ؟ ولماذا الصمت الطويل امام حدث مثل هذا الذي لايستدعي التأخير؟.
دول التحالف وخاصة السعودية كيف لها ادانة قرار اعلان المجلس الانتقالي وقواتها تتواجد على ارض الجنوب وهي من تسيطر على الجنوب برا وبحرا وجوا وتسيطر على منافذه وموانئه.
من المستحيل ان يتصرف عيدروس الزبيدي والاقدام على خطوة مثل هذه دون ضوء اخضر ودعم وتعهدات لمابعد الإعلان من دول التحالف ، ومن المستحيل وجود خلاف بين الامارات والسعودية على ملف الجنوب والانفصال وقد اكد ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ذلك في لقائه الأخير مع برنامج الثامنة قبل أيام انه لايوجد أي خلاف بين السعودية والامارات.
الخلاف بين السعودية والامارات هو صناعة مواقع جلال هادي الإعلامية ويستجيب لها بعض الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي ، لكن الحقيقة لايوجد أي خلاف ، ولن تتجرأ الامارات على تنفيذ سياسات تتضارب مع السياسة السعودية ، الذي يحدث هو تبادل أدوار فقط بينهما.
سكوت دول الخليج على تمزيق اليمن الذي يخضع عمليا تحت قواتها العسكرية حاليا سيكون مسمار ايراني جديد في نعش دول المجلس التعاون ، والتمزق سيمتد ليصل للكل دون استثناء ، الخليج لديه تصور غير مكتمل تجاه اليمن ويعتقد ان الجنوب في وضع الانفصال سيكون رديفا للخليج وهذا تصور قاصر ، الجنوب سيتفكك الى كانتونات جغرافية وستلتهب الصراعات المناطقية والثأرات القديمة وسيكون بؤرة للارهاب والتطرف وستكون يد ايران هي المتحكم بمساراته والأيام ستثبت ذلك.
الخليج وجد في هادي ضالته المفقودة بالنسبة للملف اليمني ولو كان جادا في انهاء الوضع الحالي فأول خطوة يقوم بها هو انهاء فترة هذا الفاشل ودعم حل يأتي ببديل مؤقت لانتقال البلد من هذا الوضع الكارثي الذي يعتبر هادي احد عرابي هذا الوضع ، البديل موجود والاجماع عليه موجود لكن الرغبة السلبية للخليج تعمل لبقاء هادي رئيسا كرتونيا على اليمن ، لايريدون استبعاد هادي الا بعد استنفاد برامجهم على مختلف الأصعدة ، الخليج لايريد يمنا قويا مستقرا وهذه هي الحقيقة عمليا مهما كانت الشعارات ، الخليج يريد يمنا منهكا جائعا يمد يده للخليج ، وهذا الكلام ليس مجازفة وانما لقراءة دقيقة والواقع يؤيد هذا.
اعلان المجلس الانتقالي لحكم الجنوب تم بضوء اخضر من الخليج وهذه هي الحقيقة التي يجب ان تكون في بال أي سياسي او محلل للشأن اليمني والخليجي وبتوافق كامل خليجي جنوبي لكن النتائج على المدى المتوسط والبعيد لن تكون للخليج اطلاقا.
المواقف الخليجية عن وحدة اليمن في المناسبات تبخرت اليوم وأصبحت امام اختبار عملي ، الشرعية برئاسة هادي لن تقوم بإتخاذ أي اجراء مع عيدروس ومجلسه الانتقالي اسوة بالمجلس السياسي للحوثيين في صنعاء برئاسة الصماط ، هادي حساباته ضيقة وخالية من الوطنية والمراهنة عليه عجز ، وماكتبته في سلسلة مقالات في الفترة السابقة وحللت كل قراراته وتصرفاته والتوقعات التي ذهبت اليها تحققت كلها واخرها هي ورقة المجلس الانتقالي الذي يعتبر مدد جديد لفترة هادي على كرسي الرئاسة الافتراضي.

عثرة أخرى يمولها الخليج وستكون المستفيد هي ايران .. ودمتم

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك