أخبـار اليمن هـــام

«بن بريك» يتحدى «هادي» ويؤكد أنّ السعودية تأكل «الثوم» بفم الامارات والاخير يستجدي «سلمان»

│الخبر | خاص

في تحدٍ واضح للرئيس هادي وشرعيته والتحالف العربي بقيادة السعودية ، اكد وزير الدولة المقال هاني بن بريك أنهم ماضون في تشكيل المجلس العسكري الجنوبي عقب اعلانهم امس عن تشكيل مجلس سياسي انتقالي جنوبي لادارة شؤون الجنوب.
وقال “بن بريك” في تغريدات له على موقع التدوين المصغر “تويتر” ورصدها «الخبر» : “سيتبع بإذن الله المجلس العسكري الجنوبي لم نستأذن مخلوقا في تقرير مصيرنا وأرضنا بيدنا وسنموت دونها وخلفنا شعب بإرادة لاتقهر ولن نخضع إلا لله” .

إصرار “بن بريك” المدعوم اماراتيا على الانقلاب على الشرعية اليمنية ، والمرجعيات الثلاث ، يؤكد ما يذهب اليه بعض المراقبين من ان السعودية تقف موقف المتفرج على ما يجري من تصعيد انقلابي في جنوب اليمن ، لتؤكد انها تأكل “الثوم” بفم الامارات التي تتولى وتدعم ذلك علنا ودون خوفا من احد.
وأضاف “بن بريك”: نشكر رؤساء الجنوب السابقين وكبار القادة التاريخين للجنوب العربي تأييدهم الصادق للمجلس السياسي الجنوبي المفوض الشعبي الوحيد لتمثيل الجنوب”.
بموازة ذلك عقد الرئيس عبدربه منصور هادي اجتماعا بمستشاريه ، مساء امس الخميس، حيث رفض الاجتماع رفضا قاطعا ما سمي بتشكيل مجلس انتقالي جنوبي يقوم بإدارة وتمثيل الجنوب مؤكدين ان تلك التصرفات والأعمال تتنافى كليا مع المرجعيات الثلاث المتفق عليها محليا وإقليميا ودوليا والمتمثلة في المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل وقرار مجلس الأمن الدولي 2216 والقرارات ذات الصِّلة ، وتبقى اعمالاً لا أساس لها ولن تكون محل قبول مطلقا وهي إنما تستهدف مصلحة البلد ومستقبله ونسيجه الاجتماعي ومعركته الفاصلة مع المليشيات الانقلابية للحوثي وصالح ، ولا تخدم الا الانقلابيين ومن يقف خلفهم.
وبدا هادي ومستشاريه في الاجتماع كعاجزين عن فعل شيء يوقف صلف الامارات في جنوب اليمن، وانقلاب ادواتها على الشرعية اليمنية، كما لوحظ استجدائهم للمملكة العربية السعودية والعاهل السعودي سلمان بن عبدالعزيز ، لاخراجهم من ورطة الحليف الاماراتي الذي بات انقلابيا اكثر من الانقلابيين الذين تدخل في اليمن بحجة انهاء انقلابهم.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك