أخبـار اليمن هـــام

موقع أمريكي : الإمارات أسست وموّلت جيشا إقليميا تابعا لها جنوب اليمن ولهذا السبب مساعيها في مهب الريح

│الخبر | alkhabar

نشر موقع “هاف بوست” الأمريكي أمس الأربعاء تقريراً عن دور الأمارات في تأسيس جيش إقليمي موَّلته درَّبته، حيث تفيد المعلومات، إلى أن الإمارات أكثر من 11 ألف جندي يمني من حضرموت، و14 ألفاً من عدن؟ وثلاث محافظات، وتدفع لهم أجورهم.
وذكر الموقع، أنه منذ استعاد الجيش الوطني ميناء المكلا من تنظيم القاعدة، أصبحت مساعي الإمارات لتعزيز ما تحقق من تقدم في مهب الريح بفعل الخصومات التقليدية.
وأشار، إلى أن الانقسامات الداخلية للمجتمع اليمني والقبلي بالإضافة إلى النزعات الانفصالية، تجعل بناء جيش حقيقي خاضع لها مهمة شبه مستحيلة بالنسبة للإمارات في الوقت الراهن، كما أنها قد تدفع الإمارات للغوص أكثر في المستنقع اليمني.
وأضاف “هاف بوست”، ركَّزت الإمارات جهودها على بناء قوة يمنية منذ أن قلَّصت وجود قواتها على الخطوط الأمامية، في أعقاب هجوم صاروخي شنَّه الحوثيون، أسفر عن مقتل العشرات من جنود الإمارات ودول خليجية أخرى في شرقي مأرب، في سبتمبر/أيلول عام 2015.
وفي السياق قال مسؤول عسكري كبير من الإمارات، مشترطاً عدم الكشف عن اسمه: “في اليمن الحضرمي لا يقاتل إلا من أجل حضرمي آخر. ومن المهم الاحتفاظ بتجمّعات إقليمية عندما تؤسس الكتائب”، غير أن المجهود الحربي قد يصبح الآن في المرتبة الثانية، بعد الحماس لإحياء دولة جنوبية.
وفي عدن على مسافة 480 كيلومتراً إلى الغرب من المكلا،لفت موقع هاف بوست إلى بدأ الانقسامات وتصاعد التوتر بين قوات الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي والقوات المؤيدة للانفصال.
ووقعت احتجاجات في الشوارع على قرار هادي، الأسبوع الماضي، بعزل عيداروس الزبيدي محافظ عدن الانفصالي، الذي يحظى بدعم الإمارات.
وبحسب الموقع، ربما يزداد تعقيد دور الإمارات في اليمن، بسبب مشاركة مقاتلين ملثمين مزودين بعتاد عسكري زودتهم به الإمارات.

أضف تعليقـك