أخبـار اليمن هـــام

رسالة من «البركاني» إلى «صالح» تكشف دور المؤتمر في استهداف تعز وحصارها

│الخبر | alkhabar

كشفت رسالة بعث بها الشيخ سلطان البركاني الامين العام المساعد لحزب المؤتمر الشعبي العام “جناح صالح” عن دور الحزب في الحرب التي تشن على محافظة تعز والحصار الخانق الذي تفرضه قوات صالح وميليشيات الحوثي عليها منذ اكثر من عامين.
ونقل موقع “المؤتمر نت” الناطق باسم الحزب تصريحا لمصدر مسؤول في الحزب ان الرئيس السابق علي عبدالله صالح تلقى رسالة من الشيخ سلطان سعيد البركاني الامين العام المساعد للمؤتمر رئيس اللجنة المجتمعية لتحقيق السلام بمحافظة تعز، طالب فيها البركاني “صالح” بمساندة جهوده في تحقيق السلام بالمحافظة ، ودعم الحزب لمبادرة اللجنة المجتمعية والوعد بدعم عملها وانجاح مهامها والتعاون معها بما يحقق السلام والطمأنينة لابناء محافظة تعز.
وردا على رسالة “البركاني” أكد المصدر ان قيادة المؤتمر الشعبي العام “جناح صالح” وانطلاقا من موقفها الدائم والثابت والمعلن والمتمثل في التأكيد على ان الحوار بين كافة المكونات السياسية هو الخيار الوحيد والحتمي لمعالجة اوجه كافة التباين والاختلافات بما يضمن وقف نزيف – الدم اليمني اليمني – ويحفظ الارواح ويصون الممتلكات العامة والخاصة في عموم ربوع الوطن.
وأشار المصدر إلى أن قيادة المؤتمر الشعبي تؤيد وتبارك اي جهود في سبيل تحقيق ذلك الهدف بما في ذلك جهود اللجنة المجتمعية لتحقيق السلام والمنعقدة في القاهرة، وكذا اي جهود تبذل في سبيل ذلك سواء فيما يتعلق بمحافظة تعز او غيرها من المحافظات في الجمهورية حتى يتمكن كافة ابناء الشعب اليمني من حشد طاقاتهم وامكانتهم لمواجهة ما اسماه بالعدوان البربري والهمجي الذي استهدف كل مقومات الحياة وكل ابناء الوطن الشرفاء.

وفيما يلي نص رسالة البركاني لصالح:
الاخ العزيز الرئيس السابق المشير علي عبدالله صالح
رئيس المؤتمر الشعبي العام حياكم الله
تحية تقدير….
ابعث هذا اليكم من مصر الكنانة مصحوبا بالدعوات والتمنيات لليمن الارض والإنسان ولشخصكم الكريم.
واني من خلاله اذكركم بمكانة تعز لديك وحقها عليك وهي اليوم تذوق الامرين وتعاني اسوأ المعاناة ولسنا طائفيين ولا مناطقيين حينما نقول ذلك ولكن انتمائنا لهذه المحافظة كما هو انتمائنا لليمن يفرض علينا النهوض بواجباتنا تجاه محافظتنا كما هو تجاه اليمن اجمع وانتم تدركون الحالة التي هي عليها ووصول القتل والخراب والدمار الى معظم مديريات المحافظة اما المدينة فحدث عنها ولا حرج وقد صارت اطلالا او غابة وحوش ادميين سميها ما تشاء.
واني ابعث اليكم هذه الرسالة حيث اعمل انا وعدد من رجال المحافظة ووجهائها من خلال لجنة مجتمعية لتحقيق السلام بالمحافظة يبدأ بفتح المعابر وتبادل الاسرى ودخول الاغاثات الانسانية والبضائع والسلع ويسهل تنقلات المواطنين من المدينة واليها واني لاتعشم ان يكون المؤتمر الشعبي العام ولرئيسه علي عبدالله صالح دورا كبيرا في تحقيق هذا الهدف وتمثيله على ارض الواقع واني لاتمنى ان يعلن هذا الموقف صراحة خلال الساعات القادمة لان لتعز عليك حق ومن حق ابنائها ان ينعمو بالحياة والامن والاستقرار والسكينة وان تساهم بازالة معاناتهم التي بلغت حدا لا يطاق .
اني اخاطبك اليوم كصديق واخاطبكم كرجل عمل معك لسنوات وادعوك بصفتي امين عام مساعد للمؤتمر الشعبي العام الحزب الذي له بتعز المكانة الكبيرة حتى الان وان تعالت بعض الاصوات النشاز واناشدك بصفتي رئيسا للجنة المجتمعية لتحقيق السلام بمحافظة تعز واني لاتمنى ان يعلم ابناء تعز واليمن والعالم اجمع موقفا مؤيدا من المؤتمر الشعبي العام ورئيسه بالموافقه على المبادرة التي تبنتها اللجنة موقفا معلنا عبر وسائل اعلام المؤتمر لا يقبل الجدل ولا المساومة لان المؤتمر هو من تعززت ثقافة الناس به وثبت بما لا يدع مجال للشك انه صمام امان اليمن والملجا والحصن الحصين لليمنيين بعد ان فشلت كل القوى والمشاريع الاخرى عن تقديم بديل افضل بل على العكس من ذلك وصار حال اليمنين معهم الى ما يصدق عليهم قوله تعالى( وان يستغيثو يغاثو بماء كالمهل يشوي الوجوه بئس الشراب وساءت مرتفقا).
واني اناشدك اعلان موافقة المؤتمر الشعبي العام على مبادرة اللجنة المجتمعية والوعد بدعم عمل اللجنة وانجاح مهامها والتعاون معها بما يحقق السلام والطمأنينة لابناء محافظة تعز، ونسأل الله ان يحقق ذلك لليمن واليمنيين اجمع.
الاثنين 1 مايو 2017.

أضف تعليقـك