أخبـار اليمن شبكـات التواصــل هـــام

اليمنيون يشعلون مواقع التواصل الاجتماعي بهاشتاق : «سائق التاكسي يمثلني» ضد بلطجة نواعم «القصة كاملة»

│الخبر | خاص

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي في اليمن ، بهاشتاق #سائق_التاكسي_يمثلني ، الذي يستنكر تهجم إمرأة وبنتها على سائق تاكسي في احد شوارع العاصمة صنعاء ، تضامنا مع صاحب التاكسي ، ونشرت شابة تدعى “ندى الوزان” تزعم انها تنتمي لجماعة الحوثي المسلحة ، منشورا على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” ، تسرد فيه تفاصيل تهجمها ووالدتها على احد سائقي الاجرة، عندما طالبهنّ بايفاء ما عليهنّ من بقية اجرة المشوار ، والمقدرة بمائة ريال يمني ، لكنهنّ وبدلا من ذلك، لجأنّ الى اسلوب الشتم والسباب والكلمات النابية ، وإتهامه بأنه عميل ومرتزق ومن “الطابور الخامس”.
ثم تنهي “الوزّان” حكايتها مع صاحب التاكسي الذي بدا انه لا حول له ولا قوة ، عدا انه يبحث عن رزق ابنائه ومن يعولهم ، بأنّ والدتها بعثرت في وجهه “الريالات المعدنية” بينما هي اخرجت “كلاشينكوف” ، وكانت سوف تطلق الرصاص عليه لولا انه غادر .
منشور “ندى الوزان” التي ظهرت فيه بسلالية طائفية وعنصرية، أثار ردود فعل غاضبة من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي في اليمن ، بما فيهم الحوثيين أنفسهم، وناشطاتهم وانصارهم من الذكور والاناث، وطالبوا في سلسلة تعليقات بانه يجب ان تأخذ “الوزان” دورة في الاخلاق والتربية ، وانها لا تمثل الحوثيين ، ولا اخلاق اليمنيين ككل ، كما لم تخل ردود الافعال من سخرية وتهكم وتلميح بايحاءات خبيثة ، واتهامهن بالتحرش بصاحب التاكسي ، وقد حاولت “الوزان” ، تبرير ما قامت به بانه ياتي في اطار كشف الطابور الخامس ومناصري العدوان السعودي على اليمن، وذلك من خلال استدعاء الحوثيين وقواتهم ، حيث عنونت منشورها “نداء الى الرجال الصادقين ” ، أو من له القرار ” ، في تحريض واضح على الرجل ، الذي بثت صفحتها مقطع فيديو له وهو مشغل صوت القرآن ، ولم يعبأ بالتصرفات التي بدرت من البنت ووالدتها، غير ان كثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي ، ركزوا على الكلمات والالفاظ والتصرفات التي بدرت من المرأتين وكانت موضع انتقاد وهجوم حاد منهم عليهنّ.
ومن التعليقات التي استنكرت ما بدر منهن ، تعليق لمحمد المنصور كتب فيه ، ربي يحرمك اعز ماتملكي وهوا السميع العليم”.
«الخبر» رصد بعض من تلك الردود والتعليقات في السطور التالية :

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك