أخبـار اليمن هـــام

قياديون واعلاميون جنوبيون: الحملة التي تشنها بعض المواقع على القائد «مهران القباطي» مدفوعة الثمن وهدفها إشعال الفتنة بين الجنوبيين

مهران القباطي

│الخبر | بسام البان

استنكرت عدد من قيادات المقاومة الشعبية الجنوبية، والصحفيين والإعلاميين، الحملة الإعلامية التي تستهدف قيادة اللواء الرابع مدرع حماية رئاسية،في عدن، إثر رفع علم الوحدة اليمنية في فعالية عسكرية.
وتركزت الحملة الإعلامية التي شنها قبل يومين عدد من نشطاء الحراك الجنوبي وتبنتها بعض الصحف الصفراء في العاصمة المؤقتة عدن، تركزت حول موضوع واحد ألا وهو رفع علم الشرعية في حفل تخرج دفعة جديدة من اللواء الرابع مدرع حماية رئاسية.
وحاولت تلك الصحف من خلال شنها لتلك الحملة إثارة الفتنة بين ابناء الجنوب وتحريض الناس على قيادة اللواء الرابع مدرع حماية رئاسية، بحجة عدم احترام العميد مهران القباطي قائد اللواء لتضحيات شهداء الجنوب، معتبرين ذلك استفزاز للجنوبيين وتحدي سافر.
وفي هذا اللقاء الذي اجراه الزميل بسام البان لاستطلاع اراء عدد من قيادات المقاومة الجنوبية والزملاء الصحفيين والاعلاميين، جميعهم استنكروا وبشدة تلك الحملة الإعلامية الضالمة ، والتي وصفوها بانها حملة “موجهة ومدفوعة الأجر”.

«الخبر» ينشر حصيلة اللقاءات في السطور التالية :

رفض الفتنة بين الجنوبيين
المستشار الدبلوماسي والعميد احمد مثنى الردفاني، وهو أحد قيادات المقاومة الشعبية الجنوبية بعدن، قال: نحن كقيادات في المقاومة الشعبية الجنوبية ضد تلك الأساليب التي من شأنها خلق توترات وصراعات بين ابناء الجنوب.
وأضاف “الردفاني” بأن هذه الحملة الإعلامية يراد بها فتنه بين الجنوبيين وأنها تخدم اعداء الوطن والمتربصين به.
وأفاد بأن العميد مهران القباطي لا احد يستطيع ان يزايد عليه فهو من القادة القلائل الذين دافعوا عن تراب الجنوب وسطروا اروع البطولات في مختلف جبهات الشرف والعزة، ونحن كقيادات ميدانية في جبهات القتال نعرف تماماً من هو مهران ونعرف مواقفه البطولية في الدفاع عن عدن والجنوب.

رفع العلم التزام
وحول عملية رفع علم اليمن في حفل تخرج دفعة جديدة من منتسبي الللواء الرابع ، قال الردفاني: نحن جميعنا نستظل تحت ضل هذا العلم وهو ايضا علم الشرعية بما فيها دول التحالف وكل القوى الحاكمة والمجتمع الدولي، ولكن هذا لا يعني بأننا أو كذلك القائد مهران أننا تناسينا الجنوب وتضحيات أبنائه وحق الشعب الجنوبي في تقرير المصير وأيضا لا ننسى أن على الجميع بما فيهم مهران القباطي عليهم التزام أمام قيادة الشرعية، وكذا قوات التحالف والمجتمع الدولي وهنا لا تقاس الأمور من زاوية ضيقه.

لاجل الجنوب تحت الشرعية
واعرب القائد الميداني في المقاومة الجنوبية ملازم أول “محمد قاسم السيد عبدالله” عن استنكاره للهجوم الإعلامي الغير عادي على اللواء الرابع مدرع حماية رئاسية وقيادته ممثلة بالعميد “مهران محمد سعيد القباطي”، مؤكداً بأن علم الوحدة سبق وان تم رفعه في حفل تخرج دفع جديدة من قوات الجيش في معسكر رأس عباس وكذا في قاعدة العند وايضا في معسكر بدر بمديرية خور مكسر.
وأبدى استغرابه من الغضب الذي اجتاح مواقع التواصل الاجتماعي بسبب نشر بعض الصحف خبر مفاده بأن رفع علم الوحدة في معسكر مهران القباطي قد اثار جدلاً واسعاً بعدن، موضحاً بأن الجميع يعمل لأجل الجنوب تحت راية الشرعية.

ضجيج وتراشق
من جهته قال الإعلامي أرسلان السليماني أحد أعضاء ائتلاف القيادة العامة للمقاومة الجنوبية: من حكاية ان الاخ مهران القباطي رفع علم اليمن اختلقنا القصة لنقوم بالتراشق بيننا البين كجنوبيين على شبكات التواصل الاجتماعي.
وأضاف “السليماني” : أن ابناء الجنوب قدموا الدماء والتضحيات ومئات الشهداء والجرحى لأجل الجنوب، وهذه حقيقة لا يمكن ان ينكرها الا جاحد، ولكن هذه الشكليات مثل رفع علم الشرعية في حفل تخرج لا نجعل منها محل اشكالية وسبب خلافات ومهاترات لتراشق اعلامي.
وقال: صحيح أننا قد انتصرنا وتحررنا من منظومة صنعاء عسكرياً ولكن لم يوازي ذلك سياسيا، والذي لابد من العمل بهذا الخطوة لنحقق رقم صعب لأي معادلة سياسية او عملية سياسية قد تأتي لمصلحة الجنوب .
واردف قائلاً دعونا نعمل بصمت ومن خلف الستار ونجعل من هذه المرحلة التي لم نحلم بها بان شرعية الدولة لسلطة الرئيس هادي هي قدمت خدمة للجنوب بانتشال الثكنات العسكرية لمدى عقدين ونصف كانت متواجدة وكاتمة على نفس الجنوبيين.
وأوضح بأنه يجب على ابناء الجنوب الا يجعلون من قصة رفع علم اليمن الذي قام برفعه الاخ مهران القباطي قصة تخلق الخلافات والمهاترات التي نخدم بها المنظومة الشمالية بتمزيقنا، مضيفاً بأنهم باركوا التعيينات للجنوبيين بالسلطة وكانو قد اقسموا اليمين امام هذا العلم اليمني والعلم موجود في الهويات وجوازات السفر التي تصرف لنا.
وأكد بانه يجب على الجميع التريث في بعض الامور للشكليات التي وجب ان نستغلها حتى وان كانت من ادبيات ونظام السلطة الشرعية .. وهي ليست بان نعمل على الانتقاء هذا يعجب وهذا لا يعجب ..ومثل ما يقال باللهجة العدنية (هي مش نقوه).

حملة موجهة ضد الحماية
وفي نفس السياق تحدث الصحفي والمقاوم “سامح جواس” قائلاً الحملة الإعلامية حول رفع علم الوحدة في حفل تخرج عدد من الدفع العسكرية في الواء الرابع مدرع حماية رئاسية هي حملة مركزة وموجهة لتصفية كل الألوية التابعة للرئاسة في الجنوب، مشيراً إلى انه قد سبقها هجوم وحملات تشويه للصبيحي والعقيد امجد خالد وكذلك ابراهيم حيدان.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك