أخبـار اليمن هـــام

الحوثيون يستعدون لاعلان الطوارىء في صنعاء وحل الحكومة والمجلس السياسي الانقلابيَين

│الخبر | صنعاء

بدأت جماعة الحوثي المسلحة ، اليوم الثلاثاء ، الإستعدادات السياسية لاعلان قانون طوارئ لإدارة المناطق التي تحت سيطرة الجماعة في اليمن الأمر الذي بات يهدد قوى سياسية تابعة لصالح.
ووأفادت مصادر سياسية في العاصمة صنعاء فقد أن الجماعة بدأت بإستدعاء اساتذة قانون دستوري وقيادات أمنية وعسكرية للمشاركة في صياغة قانون الطوارئ الذي تظاهر الآلاف من أنصار الحركة يوم الأحد في صنعاء دعما له .
وقالت وسائل إعلام يمنية ان قيادات عسكرية وامنية وبرلمانية ستعقد اجتماع خلال الايام القادمة مع عدد من كبار خبراء القانون الدستوري لمناقشة صيغة قانون الطوارئ والمحددات الدستورية والقانونية الممكنة لذلك حسب خطوات وترتيبات اعلان قانون الطوارئ
وأضاف المصدر ان الحوثيين استدعوا قيادات عسكرية وامنية وكامل قوام قوات الجيش والامن لتنفيذ قانون الطوارئ والانتشار الامني لاستلام الامن والمؤسسات مشيرا الى ان اللجان الشعبية التابعة للحوثيين سيتم إحالتها على قطاع التدريب والتأهيل بوزارة الدفاع والامن وتوزيعهم على الجبهات حسب ماسيعلن في قانون الطوارئ.
وأشار المصدر إلى أن قانون الطوارئ سيعلن حل المجلس السياسي والحكومة وتكليف مجلس تنفيذي مصغر للإشراف على قائمين باعمال الوزارات وتكليف الشرطة العسكرية والمنشأت بمهام حماية المؤسسات الحكومية واخرج اي عناصر غير قانونية منها .
وأضاف المصدر أن المجلس التنفيذي المصغر سيكون برئاسة الدفاع، الداخلية، الحرس الجمهوري، وقيادات اخرى عسكرية، و يجمد العمل بالدستور ويمنع العمل السياسي لاي مكون او جماعة حزبية او سياسية ونشر قوات الحرس الجمهوري والامن المركزي لحماية المدن وقيادات قبلية ستعلن مسانده الاعلان ودعوة للجان الشعبية للانضمام والدمج بالقوات المسلحة والامن وتلقي توجيهاتها من قيادة عسكرية فقط .
وكان حزب المؤتمر الشعبي العام جناح الرئيس السابق علي عبدالله صالح قد اعترض على فرض قانون الطوارئ وقاطع المسيرة التي دعت إليها جماعة الحوثي يوم الأحد الماضي إلا أن المصدر أكد انه وافق مؤخرا بعد تقديم الحوثيين تنازلات والتعهد بعدم تدخل الميليشيات الشعبية في مؤسسات الدولة وعدم التعرض لمنتسبي الحزب وقياداته.
يذكر ان اللجان الشعبية “ميليشيات الحوثي”، تسببت في مشاكل عديدة في تحالف الحوثي وصالح وصلت إلى حد الاعتداءات الأمر الذي أثار غضب أتباع صالح وجعلهم يصرحون بقرب فك التحالف.

أضف تعليقـك